fbpx

اضطرابات الأكل

مفهوم سلوك الأكل:

يعد الطعام من ضرورات الحياة ، فالتماس الطعام دافع فطري من الدوافع الأساسية التي تهدف المحافظة على حياة الكائن ، لكن الأكل كفعل سيظل أكثر من مجرد تناول الطعام ، فنحن ندلل و نكافئ أنفسنا من خلال تناول طعامنا المفضل ومن خلال سلوكنا في الأكل نتواصل فنحن نأكل مع الآخرين من أجل التعبير عن تعاضدنا معهم ، والولائم تلعب دوراً في منحنا الإحساس بالانتماء للمجموعة.

كما أن الطعام مرتبط بمن يعده ويقدمه, بقبولك للطعام يدل على تقبلك للتعاطف من الشخص الذي يقدمه ويعده فالأكل تعبير عن التقارب الاجتماعي كذلك ,إضافة الى كونه وسيلة للتعبير عن الامتثال الديني من خلال الصيام لأوقات معينة والامتناع عن تناول أصناف من الطعام حرمها الدين , أي أن للأكل وظائف نفسية إلى جانب الوظائف الفسيولوجية . وهناك عاملاً هاماً في تناول الطعام وهو ما يعرف بـ الشهية نحو الطعام , وهو عامل لا يقل أهمية عن القيمة الغذائية للطعام نفسه فيختلف الأفراد في كمية وطريقة أكلهم باختلاف الوضع النفسي لديهم والذي يحدد رغبتهم في الأكل واقبالهم عليه فمنهم من يزيد من تناول الطعام عندما يضطرب ومنهم من يمتنع عن الطعام .

 ومن وجهة النظر العلمية يعتبر سلوك الأكل الطبيعي هو ذلك السلوك الذي ينظم تناول الطعام من خلال الشهية , والمشاعر, والجوع, والشبع , بحيث يتم تناول المواد الغذائية اللازمة بكمية مناسبة لحاجة الجسد , واضطرابات الأكل توصف بوجود اختلالات حادة في سلوك الأكل واتجاهات غير سوية مع بذل جهود غير تكيفية وغير صحية في وزن الجسد وشكله , وتعتبر اضطرابات الأكل من أكثر الاضطرابات النفسية الشائعة , فهي تمثل العلاقة بين الحالة النفسية للفرد والرغبة في الطعام أو العزوف عنه , وهذه العلاقة ليست جديدة فهي معروفة منذ زمن بعيد , كما اعتبر الغذاء والرغبة فيه وسيلة  للتعبير عن توتر الفرد واضطرابه أو مرضه . ويعاني كثير من الناس وخصوصاً الذين في بدايات مرحلة الشباب من مشكلة اضطرابات الأكل , سواء كانت على شكل فقدان الشهية Anorexia أو الشراهة Bulimia . 

وتم تصنيف اضطرابات الأكل في مجموعتين أساسيتين :

الأولى : اضطرابات الأكل في فترة المهد أو الطفولة المبكرة وتشمل ثلاثة أنواع هي : اضطرابات تناول الأطعمة الشاذة , الاضطراب الاجتراري , اضطرابات التغذية في الرضاعة والطفولة المبكرة .

الثانية : اضطرابات الأكل التي تصنف كفئة منفصلة ضمن اضطرابات الراشدين وتشتمل على الأنواع التالية : فقدان الشهية العصبي , الشره العصبي , اضطرابات الأكل غير المحددة على أي نحو آخر .

ومن العوامل المسببة لاضطرابات الأكل فقد اتفق الباحثين على أن اضطرابات الأكل تتطور من خلال تفاعل معقد بين العوامل الوراثية  حيث أظهرت الدراسات التي تمت في مجال الأسرة أن اضطرابات الأكل أكثر حدوثاً في المرضى الذين تربطهم صلة قرابة بمرضى يعانون من اضطرابات الأكل أكثر مما هو شائع بين عامة الناس , وبين العوامل النفسية فهي تنبع من الحاجة للتقدير والنزعة للمثالية والكمال وتعبر عن محاولات للسيطرة على الجسد لا سيما خلال مرحلة المراهقة حين تتغير هيئة المراهق بشكل واضح, وأيضاُ العوامل الاجتماعية حيث يرى العديد من الباحثين أن الضغوط الثقافية والأسرية واحداث الحياة الضاغطة  تلعب دوراً مهماً في نشأة اضطرابات الأكل . 

لذا من الصعب جداً معرفة ما يؤدي بالشخص إلى اضطرابات الأكل على وجه الدقة واليقين .

وبصفة عامة فإن الإدارة العلاجية لاضطرابات الأكل لها عدة أوجه صنفت على النحو التالي : 

أ- العلاج الدوائي :

لمداواة اضطرابات الأكل تعطى عقاقير علاجية تساعد المصاب على استعادة وزنه الطبيعي , وتنظيم سلوكه تجاه الأكل .

ب- العلاج النفسي : أهم أساليب العلاج النفسي التي استخدمت في علاج اضطرابات الأكل :

– العلاج بالتحليل النفسي : يهدف إلى تخليص الفرد من الصراعات اللاشعورية التي أدت إلى نشوء الاضطراب

– العلاج المعرفي : يهتم بتصحيح بعض الأفكار اللاعقلانية الخاطئة لدى المريض بخصوص تقديره لذاته وصورته الجسدية .

– العلاج السلوكي : يركز على التخلص من السلوك المضطرب دون البحث في الأسباب عن طريق مبادئ الأشراط التقليدي .

– العلاج السلوكي المعرفي: يتمثل في خفض التفكير السلبي كمكون معرفي والتعبير عن ذلك سلوكياً كمكون سلوكي .

– العلاج المتمركز حول العميل : يساعد المريض على اكتشاف مكامن القوة في شخصيته وتحقيق ذاته وإيجاد الحل المناسب لمشكلته بنفسه.

– العلاج النفسي البين شخصي : يهتم بإصلاح الخلل في العلاقات الاجتماعية بين المصاب والأشخاص المقربين منه واكتساب المهارات الاجتماعية .

– العلاج الأسري : علاج الاسرة كوحدة متكاملة .

– العلاج الجماعي : يعتمد على مقابلة مجموعة صغيرة من الأفراد للحصول على مساندة متبادلة فيما يتعلق بمشكلة مشتركة بينهم مما يشعر الفرد براحة.   

 

إعداد المستشارة: غاده عبدالعزيز البرغش

المراجع العلمية :

  • رضوان , سامر جميل . (2002) . الصحة النفسية . عمان : دار المسيرة .
  • عبدالرحمن , محمد السيد . (2009) . علم الأمراض النفسية والعقلية .ج2. القاهرة: مكتبة زهراء الشرق .
  • يوسف , جمعة سيد . (2000) . الاضطرابات السلوكية وعلاجها . القاهرة : دار غريب 
  • الزهراني , ندى . (2010) . علاقة اضطرابات الأكل بالطبع الفموي . رسالة ماجستير . قسم علم النفس  كلية التربية , جامعة أم القرى , مكة الم
هل تجد المقال مفيد؟
x