fbpx

(أشعر أنني في عالم آخر).. هذا ما يعاني منه مريض الذهان

تهاني سعد

تهاني سعد

أخصائي نفسي

علاج مرض الذهان النفسي - فامكير

“بدأ الأمر بنوبات العصبية وتقلب المزاج الحاد، ولم أعد قادرًا على التعبير عن نفسي بشكل طبيعي، ثم صرت أرى وأسمع أشياء لا يسمعها أحد غيري، كأنني أعيش في عالم آخر!.. أتحدثُ الآن وقد شُفيتُ من الذهان” هكذا لخّص مريض بالذهان، تجربته مع هذا الاضطراب العقلي الذي جعله بعيدًا عن حياته الواقعية لسنوات، لكن الله كتب له النجاة. فما هو الذهان؟ وهل يمكن علاج مرض الذهان النفسي ؟

 

ما هو الذهان؟ 

الذُهان أحد الاضطرابات العقلية المعقدة، لأنه يُفقد اتصال الشخص بالواقع، وعادة ما يكون عرضًا لمرض أو اضطراب آخر. 

فالمُصاب بالذُهان، يصبح أسير الأوهام أو الأفكار الخطأ حول ما يدور حوله وحول ماهية الأشخاص المحيطين به، ويكون أسير الهلوسات كذلك -يرى أو يسمع أشياء غير موجودة-. 

كل ذلك يؤثر على قدرة دماغه على معالجة المعلومات التي يتلقاها، فيتصرف بشكل غريب. 

ويمكن أن يظهر الذهان كأحد أعراض:

 

كيف تظهر أعراض الذهان؟ 

نظرًا لتعقيد مرض الذهان، يتطلب التشخيص طبيبًا نفسيًا مختصًا. مع ذلك يمكن ملاحظة بعض الأعراض مثل: 

  • الأوهام والهلوسات. 
  • التفكير والكلام المشوش. 
  • انتقال الأفكار الغريب من موضوع لآخر. 

فإذا لاحظت أن قريبًا أو صديقًا يعاني باستمرار من هذه الأعراض، من المهم أن تساعده ليلجأ إلى العلاج النفسي، لأن ظهور الذهان لا يشترط أن يكون مفاجئًا وبشكل واضح. 

هناك بعض العلامات التي قد تتطور إلى نوبات ذهانيه مثل التغيرات المزاجية الحادة، والتغيرات الكبيرة في التفكير التي يصاحبها صعوبة تركيز أو صعوبة تذكر أو أفكار غريبة. 

وقد تستوجب بعض التغيرات الجسدية الملاحظة، مثل النوم المتقطع أكثر من المعتاد، أو تغيرات الأكل الشديدة، أو انخفاض الطاقة والشكوى المستمرة من الصداع. 

 

لماذا يصاب البعض بالذهان؟ 

كما أوضحنا سابقًا هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالذُهان. وتختلف تجربة كل شخص عن الآخر في الآلية التي أصيب بها، ودرجة التأثير على حياته، وسرعته في الاستجابة للعلاج. 

أبرز الأسباب التي تزيد فرص الإصابة بالذهان: 

  • اضطرابات نفسية وعقلية أخرى.
  • إدمان الكحول والمخدرات وبعض أنواع الأدوية خاصة المنشطات. 
  • أمراض وتكيسات وأورام الدماغ.
  • آثار جانبية لبعض الأدوية. 
  • بعض الأنواع من مرض الصرع أو الشلل الرعاش. 

 

ما الفرق بين الذهان وبين الاضطراب الذهاني المؤقت؟ 

الاضطراب الذهاني المؤقت أو القصير، هو ظهور مفاجئ للسلوك الذهاني، يستمر عادة لأقل من شهر واحد، ثم يعود الشخص إلى رُشده. وقد يظهر نتيجة الإصابة بالاكتئاب، أو صدمة نفسية معينة. 

على سبيل المثال، تُصاب بعض الأمهات الجدد بالاضطراب الذهاني المؤقت نتيجة إصابتهن باكتئاب ما بعد الولادة، لكن سرعان ما يعدن إلى حالتهن الطبيعية. 

في هذه الاضطراب يسمع أو يرى الأشخاص أشياء غير موجودة، تنعكس بشكل سلوكيات غريبة. ويمكن أن يكون الأمر مرعبًا لمن يصابون بالاضطراب، بعد عودتهم إلى حالتهم الطبيعية، لكنها فرصة جيدة ليعرفوا المزيد عن الذهان. 

ويظهر الاضطراب الذهاني على شكل عرض واحد أو أكثر من أعراض الذهان، مثل الأوهام والهلوسة

والكلام المشوش والسلوك غير المنظم. 

ونظرًا للمدة القصيرة للاضطراب، عادة ما يتم تشخيصه بعد انتهاء أعراضه، لكن التشخيص يفيد في الوقاية من تكراره، وحلّ المشكلة الأساسية التي تسبب بظهوره. 

 

ما الفرق بين الذهان وانفصام الشخصية؟ 

الذُهان أحد أعراض مرض انفصام الشخصية، الذي يعد اضطرابًا عقليًا شديدًا، يؤثر في طريقة تفكير وشعور وسلوك المصاب. 

فانفصام الشخصية هو اضطراب عقلي منفصل بحد ذاته، بينما الذُهان اضطراب يتطور نتيجة العديد من الحالات والعوامل، ويستوجب تشخيصًا دقيقًا. 

 

هل يمكن علاج الذهان؟

إذا كنا نتحدث عن الاضطراب الذهاني المؤقت، فكما وضحنا سابقًا ستزول أعراض الاضطراب خلال شهر على أكثر تقدير، ما انتهاء الصدمة أو الحدث الذي تسبب بحدوثه. 

وتبرز أهمية العلاج النفسي بشكل كبير في الوقاية من تكرار الاضطراب الذهاني، خاصة إذا كان الشخص يعاني من ضغوط شديدة في حياته، أو يعاني من نوبات اكتئاب. 

أما عن علاج الذهان كاضطراب مستمر، فيعتمد على علاج العامل المساهم في ظهور الذهان. 

هناك علاجات تحد من الأعراض، وعلاجات تحاول حلّ المشكلة من جذورها، وعادة ما تتم الموازنة بين العلاج النفسي والكيميائي. 

العلاج بالأدوية:

يعتمد على مواد تقلل من حدوث نوبات الهلوسة والتشنجات والقلق الشديد، أو أدوية تعالج المشاكل الدماغية. ورغم أن الإنترنت مليء بأسماء هذه الأدوية، إلا أنه لا يجوز استخدامها مطلقًا دون وصفة طبية. 

العلاج النفسي:

ويكون مفيدًا في حالات الذهان المصابة لانفصام الشخصية أو اضطراب الاكتئاب أو القلق. يتّبع فيه المعالج آليات مختلفة تخاطب وعي المصاب في محاولة للسيطرة على أوهامه وسلوكياته. 

أخصائيو “فامكير” يمكنهم تقديم الدعم النفسي في حالات الإصابة بالذهان للمريض أو عائلته. 

الدعم الاجتماعي:

مهم للحد من الآثار السلبية لأعراض الذهان، وتقليل احتمالية إيذاء الذات. فقد يقتل المريض نفسه في نوبة هلوسة أو اكتئاب حادة، أو قد يؤذي مَن حوله. 

ويقوم الدعم الاجتماعي على ضم المصاب إلى مجموعات دعم، وتوعية عائلته بكيفية التعامل معه. 

تفاصيل الكاتب
تهاني سعد

تهاني سعد

أخصائي نفسي

4.9/5
أخصائية نفسية إكلينيكي تخصص إرشاد اسري وعلم نفس سيبراني باحثة في مجال علم النفس اضطربات...
حجز موعد حجز موعد حجز موعد احجز الآن عن طريق تطبيق فامكير
x