fbpx

أنا بالغ ولا أزال خائف من الانفصال عن أمي! ما السبب؟

براءة كوشك

براءة كوشك

أخصائي اجتماعي

قلق الانفصال عند الكبار

عندما تبتعد الأم عن طفلها الصغير، يبدأ بالبكاء خوفًا من ابتعادها عنه. وعندما يدخل الطفل لأول مرة إلى المدرسة يشعر بقلق الانفصال عن أهله وبيته. لكن.. هل يشعر الكبار بقلق الانفصال أيضًا؟ وما هو اضطراب قلق الانفصال عند الكبار ؟

 

ربما سمعتَ عن أشخاص أو كنتَ ممّن يخافون بشدة الابتعاد عن الأشياء التي يحبونها، مثل الأهل والحيوان الأليف والبيت، وقد يرفضون أشياء مهمة في حياتهم بسبب هذا القلق. 

في تلك الحالات، قد يكون الشخص مُصابًا بقلق الانفصال، وهو اضطراب نفسي يستوجب العلاج. 

 

ما أعراض اضطراب قلق الانفصال عند الكبار؟

يعاني الشخص المصاب بهذا الاضطراب من بعض أو جميع الأعراض التالية: 

  • قلق مفرط من فقدان شخص ما أو حيوان أليف.
  • قلق مفرط من ترك شخص آخر خشية تعرّضه للأذى. 
  • خوف شديد من الوحدة.
  • الشعور بضرورة معرفة مكان الشخص الذي يتعلق به المصاب طوال الوقت. 
  • صعوبة في النوم وصداع وصعوبة في التنفس عند الابتعاد عن شخص أو شيء ما. 
  • التحكم الشديد والصارم بالأبناء إذا كان الاضطراب يصيب الآباء نحو أبنائهم. 
  • الغيرة الشديدة على الشريك خوفًا من هجره. 

وفي الغالب يتم تشخيص الإصابة باضطراب قلق الانفصال، إذا استمرّت الأعراض لستة أشهرٍ على الأقل، وأثرت على أداء المهام اليومية والعلاقات الاجتماعية. 

في المسح الوطني السعودي للصحة النفسية عام 2019، كان اضطراب قلق الانفصال في المرتبة الأولى من بين الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا، والتي عانى منها الذكور والإناث على حد سواء. 

 

فلماذا يخاف الكبار من الانفصال؟

كما ذكرنا قد يُصاب الكبار بقلق الانفصال عن شريك الحياة أو الأهل أو الأبناء أو حتى عن مكان أو حيوان معين. وتختلف أسبابه من حالة إلى أخرى، لكن هناك أسبابًا تتكرر عند معظم المصابين به أبرزها:

  1. الإصابة باضطراب آخر كالوسواس القهري، أو اضطراب في الشخصية، أو نوبات الهلع. 
  2. تعرض الشخص لحالة فقد في مرحلة الطفولة، كوفاة أحد الوالدين.
  3. التعرض إلى تغير كبير في أسلوب الحياة، مثل الانفصال عن الأسرة بسبب السفر أو المرض أو أي سببٍ آخر. 
  4. التعرض لصدمة قاسية مثل التحرش أو الاغتصاب أو العنف في مرحلة الطفولة. 

 

ماذا تنتظر لتبدأ بالعلاج؟

حتى لا تصل إلى درجة الاكتئاب أو الوسواس القهري أو حتى الإصابة باضطرابات الرُّهاب الأخرى، يجب عليك الإسراع بعلاج خوفك من الانفصال. 

في العادة، يتمُّ العلاج على أيدي مختصين باستخدام العلاج المعرفي السلوكي، القائم على توعية المصاب بحالته وسلوكياته التي تحتاج إلى تعديل. 

ويمكن أن تساعد مجموعات الدعم في العلاج، حيث يستفيد الجميع من مشاركة تجاربهم وخبراتهم في تجاوز الحالة. 

وفي بعض الحالات قد يصف الطبيب النفسي أدوية مضادة للقلق لفترةٍ محدودة، حسب درجة الإصابة بالاضطراب. 

 

لا داعي للخوف مع أسرة فامكير!

في البيئة الرقمية السرية والآمنة “فامكير“، يجيد الأخصائيون التعامل مع مختلف حالات القلق، مثل قلق الانفصال عند البالغين. 

يمكنك البدء الآن بحجزِ جلستك والتخلص من مخاوفك التي تعيقك عن تحقيق أحلامك وأهدافك. 

تفاصيل الكاتب
براءة كوشك

براءة كوشك

أخصائي اجتماعي

4.9/5
| مستشارة اجتماعية أسرية ( زوجية ) | أخصائية اجتماعية | حاصلة على الماجستير في التوجيه...
حجز موعد حجز موعد حجز موعد احجز الآن عن طريق تطبيق فامكير
x