fbpx

الانتحار والمعتقدات الشائعة والخاطئة

الانتحار

المعتقدات والمفاهيم الشائعة

 تفيد الخبرة الاكلينيكية في مراكز الأزمات والطوارئ أنه قد تشيع بين عموم الناس أفكار خاطئة،أو خرافات عن الانتحار، وتلك دلائل ينبغي أن ينتبه إليها الاختصاصيون الاكلينيكيون عند تقدير احتمالات الانتحار لدى بعض الأشخاص المعرضين لهذا الخطر، ومن أبرز هذه الخرافات أو الأفكار الخاطئة عن الانتحار ما يلي:

  1. تتسبب مناقشة الانتحار في أن تدفع الحالة نحو الإقدام على فعل الانتحار، والعكس هو الصحيح بصفة عامة، فمناقشة الانتحار مع شخص آخر يبدي فهماً وتعاطفاً مع الحالة يحتمل كثيراً أن يزود الحالة بإحساس بالارتياح وبالرغبة في شراء الوقت ليستعيد قدرته على ضبط ذاته.
  2. أن الحالات التي تهدد بالانتحار لن تقدم على الانتحار، وهذا غير صحيح فمعظم الأشخاص الذين أقدموا على الانتحار كانوا قد هددوا به من قبل، أو كانوا قد أفصحوا لبعض معارفهم أو أصدقائهم أو أقاربهم عما تراودهم من نوايا في هذا الشأن.
  3. أن الانتحار عمل لا عقلاني. قد يكون هكذا ولكن كل حالات الانتحار، أو محاولات الانتحار تقريباً قد تنطوي على مغزى ذاتي حينما نتناولها من منظور الحالة نفسها.
  4. أن الأشخاص الذين ينتحرون يفعلون ذلك لأنهم ذُهانيون ومرة أخرى هذا ليس بصحيح، فلا توجد إلا نسبة ضئيلة من الأشخاص الذين حاولوا الانتحار، أو انتحروا بالفعل ممن شُخصوا على أنهم ذُهانيون. فمعظمهم يبدون كأشخاص عاديين، ولكنهم يعانون بشدة من الاكتئاب أو الوحدة، أو اليأس أو العجز، أو الصدمة، أو الكمد والحزن، أو الإحباط الشديد، أو يواجهون موقفاً مشحوناً انفعالياً ولا يستطيعون تحمله.
  5.  أن الانتحار يتم داخل أسر معينة، وهو بالتالي ميل موروث، قد يبدو هذا صحيحاً في بعض الحالات، ولكن الميل إلى الانتحار ليس موروثا فهو إما أن يكون متعلَّماً، أو موقفياً.
  6. إذا فكر شخص ذات مرة في أن ينتحر، فهو سوف يفكر دائماً في الانتحار. مرة أخرى هذا ليس بصحيح، فهناك نسبة كبيرة من الأشخاص ممن فكروا بذلك في فترة ما من حياتهم، ولكن معظمهم استعادوا توافقهم وتخلوا عن هذا التهديد المباشر لحياته، وتعلموا أساليب ضبط مناسبة، وعاشوا حياة طويلة ومنتجة وخالية من التهديد بإيذاء الذات.
  7. حينما يحاول شخص الانتحار ثم يتخلى عن الإقدام عليه، فإن ذلك يعني أن الخطر قد زال، هذا ليس صحيحاً فمن المحتمل أن تكون الفترة الأكثر احتمالاً للخطر هي فترة التحسن الملحوظ في المزاج حينما يصير الشخص زائد النشاط والحيوية بعد فترة الاكتئاب الشديد. ولذلك فإن أحد دلائل الخطر يكمن في فترة النشوة الزائدة التي تعقب نوبة اكتئابية، أو محاولة للانتحار.
  8. أن الانتحار دائماً عمل اندفاعي. ليس دائماً هكذا فهناك أنماط عديدة للانتحار فبعضها قد يتضمن أفعالاً اندفاعية،والآخر قد يجري تخطيطه وتنفيذه بطريقة متروية ومتأنية (الحسين، 2004).

إعداد المستشارة: منيرة الجويعي

 

المرجع:

الحسين، سليمان (2004) الانتحار أسبابه والوقاية منه. الرياض: مطابع نجد.

 

هل تجد المقال مفيد؟
x