fbpx

كيف أتجاوز الآثار النفسية للخيانة؟ وهل أبقى مع شريكي الخائن؟

بشاير الحربي

بشاير الحربي

أخصائي اجتماعي

الخيانة الزوجية

ما إن يمرّ الشريكان بتجربة الخيانة، حتى تبدأ دوامة من المشاعر المؤلمة والأفكار الصعبة. هل أنفصل؟ هل أسامح؟ لماذا فعل ذلك؟ 

فالخيانة من أصعب التحديات التي تمر بها العلاقات، لأنها تؤثر بشدةٍ على قيم الثقة والأمان والدعم والتقبّل والحب. 

ومهما سمعت من قصص عن الخيانة في العلاقات سواء من الرجل أو المرأة، لا يمكن تعميم هذه التجارب أو أسبابها، لأن التركيبة النفسية والاجتماعية لكل شريكين مختلفة. فلكل علاقة خصوصيتها، والحل الصحيح هنا هو خطأ هناك والعكس. 

وبالطبع لا تقتصر الخيانة على الرجال كسلوك، لكنها أكثر شيوعًا بينهم خاصة في المجتمعات التي تتيح الانفتاح للرجل والانغلاق للمرأة. هذه النظرة ارتبط بها خلل في تربية الذكور، وخلل في تبرير خيانتهم. 

 

ما الآثار النفسية للخيانة؟

تختلف شدة الآثار النفسية للخيانة من شخص لآخر، حسب جنسه وظروفه الشخصية واستعداده لتقبل الصدمات ومستوى ثقته في الشريك. 

  • الشعور بقلة الثقة بالنفس، حتى لو لم تكن سببًا في الخيانة. 
  • فقدان الثقة بالآخرين.
  • الغضب أو القلق أو الاكتئاب. 
  • الحزن الشديد. 
  • الحيرة والقلق والخوف من المستقبل. 
  • الشعور بالذنب أو العار، كاستجابة سريعة وغير واعية للصدمة. 
  • الرغبة في الانتقام. 
  • آلام جسدية مثل آلام المعدة والصداع وصعوبات في النوم. 

 

خدعوكِ فقالوا.. أنتِ السبب!

قبل أن نتحدث عن الأسباب، من المهم التوضيح أن معرفة الأسباب لا يعني تبرير الخيانة. فأي شخص معرّض لمواجهة مشكلة في علاقته مع الشريك، وهذا لا يعني أبدًا التوجّه إلى الحلول الخطأ كالخيانة. 

وفي الحقيقة أن عدم اهتمام المرأة بزوجها، أو قلّة جمالها وجاذبيتها لا تعتبر أسباب رئيسية للخيانة، بحسب التشخيص النفسي للرجل الخائن. فهناك العديد من الأسباب المرتبطة بتربية وتكوين شخصية الشريك التي تجعله يفكر بالخيانة كحلول لبعض المشكلات التي يمرّ بها. 

 

فما أبرز الأسباب التي تجعل الرجل يخون؟ 

  • والده هو السبب!:

عند بعض الأشخاص ينتقل بالوراثة خلل في بعض الهرمونات التي تؤثر على إدراك الشخص للمعايير الاجتماعية والولاء للآخرين، فتزداد احتمالية أن يرث الأبناء من آبائهم سلوك الخيانة، مع الانتباه إلى ضرورة عدم التعميم.

  • شريك غير ناضج:

البعض يدخلون علاقات زوجية جادة بينما لم يكتمل نضجهم العاطفي، أن أنهم لا يزالون يفكرون بأنانية، وهذا قد يكون سببًا لخيانة الشريكة. 

  • شريك غير آمِن:

أحيانًا يشعر الرجل أنه مختلف عن زوجته التي قد لا تدعمه في كثير من آرائه ومواقفه، أي أنه بمعنى آخر غير آمن معها. في تلك الحالة قد تكون الخيانة مع طرف آخر يتوافق معه أكثر هو الحل بنظره. 

  • المزيد من الرضا العاطفي:

بعض الرجال لديهم مشكلة في مستوى الرضا العاطفي، الذي قد يكون بسبب إهمال الشريكة، أو مشكلة موجودة منذ الصغر، أو الرغبة في رؤية التقدير العاطفي من المزيد من الأشخاص حتى لو على حساب علاقتهم الأساسية. 

 

لماذا تخون المرأة؟

تتشابه الأسباب النفسية السابقة، في حال كون المرأة هي الخائنة، مع الأخذ بعين الاعتبار:

  • أن النساء لهن متطلبات عاطفية أكثر من الرجل.
  • وأن النساء قد تتراكم عليهن الضغوط أكثر في مرحلة من مراحل حياتهن الزوجية ولا يجدنَ بديلًا أو متنفّسًا، ما قد يدفع بعضهن إلى خيار خطأ. 

 

أنا آسف.. والله ما زلت أحبك!

إذا قال لك شريكك الخائن إنه لا يزال يحبك، فلا تشكك في ذلك! فكما ذكرنا، معظم أسباب الخيانة لا علاقة لها بالحب. الكثير من الشركاء الخائنين يحصلون على الحب والاهتمام في علاقاتهم الأساسية، لكنهم يبحثون عن شيء آخر. 

 

هل الحب وحده يكفي لمسامحة الشريك الخائن؟

الحب عنصر أساسي في نجاح العلاقات، لكنه ليس الأهم أو الوحيد. 

وإليك طرق التعامل مع الشريك بعد الخيانة، والتعافي من آثارها النفسية:

  • الاعتراف بأن الخيانة خطأ، وأن المسامحة خيار وارد:

هذه الاعترافات لن تحصل بسرعة، لأن الشريك الخائن ربما يدافع عن نفسه، أو يشعر بالخجل أو غيرها من الأسباب التي تجعله لا يعترف صراحة بالمشكلة. في المقابل، الشريك الذي تعرّض للخيانة، يحتاج وقتًا كي يخرج من صدمته العاطفية. 

  • الاعتراف بأن الشريك الذي تعرض للخيانة يمكن أن يكون جزءًا من الحل :

وهذا لا يعني لوم الضحية، ولكن يعني تصحيح عيوب الشريكين لتفادي تكرار ذلك. 

  • التخلص من المفاهيم القديمة السلبية عن العلاقة، وهو أمر يختلف من علاقة لأخرى :

قد تكون نظرة المرأة لعلاقتها مع الشريك على أنه “صراف آلي” وملبّي للحاجات فقط. وقد تكون نظرة الرجل لعلاقته مع الشريك على أنها “مجرد تقليد اجتماعي وأم العيال”. وقد تكون نظرة الشريك للخيانة أنها ليست خطأً كبيرًا. 

  • تعلّم التعبير عن المشاعر بطريقة صحيحة :

فالكثير من المشاكل في العلاقات يمكن حلّها من خلال تعبير صحيح وواعي عن المشاعر التي يمر بها الشريكان. قد يجنبك الحديث صراحة مع زوجتك عن عيب معين الدخول في دوامة الخيانة، وقد يجنبكِ تعبير واعٍ عن حاجتك لمزيد من الدعم من شريكك عن البحث خارج بيتِك.  

  • التدرّب على تقبّل المشاعر الصعبة :

  1. مثل الإهانة .
  2. الغضب .
  3. الرغبة في الانتقام .
  4. الحزن. 
  • لا تلقي اللوم على نفسك لأنك دخلت في علاقة مع شريك خائن:

فالسلوك الخطأ لم يأتِ منك. 

  • لا تتوقع أن تتعافى بسرعة :

ودع مشاعرك تأخذ وقتها. 

 

وقبل اتخاذ القرار حول استمرار العلاقة أم لا بعد الخيانة، فكر/ي في:

  • تاريخ العلاقة :

من حيث عمرها وذكرياتها والصفات الغالبة عليها ووجود أولاد وغيرها من المكونات الأساسية.

  • أسباب الخيانة :

وهذه نقطة مهمة وصعبة يجب اكتشافها وتوضيحها.

  • لا تتخذ القرار النهائي بسرعة حتى تتأكد أنك خرجت من حالة الصدمة العاطفية :

وردود الفعل غير المدروسة. 

  • فكر أكثر من مرة عند وجود أطفال. 

  • بالنسبة للمرأة :

من المهم التفكير بوضعك المادي وحاضنتكِ الاجتماعية قبل اتخاذ قرار الانفصال. 

  • لا تستشر غير المختصين أبدًا :

فقد تكون فضفضة لصديق خطأ، القشة التي قسمت ظهر البعير وحطّمت العلاقة. 

 

دعنا نساعدك لتتعافى :

إذا كنتَ شريكًا تعرض للخيانة بالفعل، أو حتى شريكًا خائنًا وتريد تصحيح مسار علاقتك، دعنا نساعدك. 

فامكير هو مجتمع نفسي اجتماعي داعم، يتمتع بالسرية التامة، والوعي المعتمد على العلم والخبرات في تقديم الاستشارات النفسية والاجتماعية.

يمكنك البدء الآن بحجز جلستك واستعادة الثقة بنفسك وعلاقاتك من جديد. 

تفاصيل الكاتب
بشاير الحربي

بشاير الحربي

أخصائي اجتماعي

4.8/5
|اخصائية اجتماعية أسرية ، ماجستير في التوجية والإصلاح الاسري ، بكالوريوس في الخدمة إجتماعية من...
حجز موعد حجز موعد حجز موعد احجز الآن عن طريق تطبيق فامكير
x