fbpx

هل سبق وبكيت في مكان عملك؟

سمر العنزي

سمر العنزي

أخصائي نفسي

البكاء في مكان العمل - فامكير | Famcare

ماذا يفعل الصغار إذا شعروا بضغطٍ أو ضيق شديد؟ يبكون 

وماذا يفعل الكبار إذا شعروا بالغضب والتوتر في يوم عمل طويل؟ يبكون أيضًا!! 

لاشك أن رؤية موظف يبكي في العمل مشهد غير مألوف، لكنه يتكرر كثيرًا في ظروف مختلفة. فلماذا قد نبكي في مكان العمل؟ وماذا تفعل لو رأيت زميلك يبكي؟

 

لماذا قد نبكي في مكان العمل؟

هناك الكثير من الأسباب التي قد تدفعنا للبكاء في العمل، لا ترتبط جميعها بضغط المهام والمسؤوليات. فقد يبكي الموظف لأنه لا يستطيع العمل بينما يفكر في مشكلة شخصية مهمة -كأن يمر في حالة طلاق أو مرض-، وقد يبكي لأنه يشعر بالاحتراق الوظيفي وليس أمامه الآن خيار آخر غير الاستمرار في العمل. 

وقد يبكي الموظفون إذا تعرّضوا للتنمر من مدرائهم أو زملائهم، أو إذا فشلوا في مهمة أساسية. 

ورغم أن الأسباب السابقة قد تدعو إلى البكاء، هل من الجيد البكاء في العمل؟ 

 

احبس دموعك في العمل!

في العديد من الظروف أو البيئات الرسمية كبيئة العمل، قد يترك بكاؤك انطباعًا غير جيد عنك، وهذا يدفعنا للحديث عن ضرورة السيطرة على الانفعالات، والتفريغ الصحيح للمشاعر قبل الوصول إلى مرحلة البكاء. 

غالبًا، لا أحد يبكي فجأة، إلا بوجود مؤثر شديد، وهنا لن يلومك أحد. لكن أن تبكي بسبب ضغط العمل أو قضية شخصية، فهذا يعني أنك في حالة نفسية صعبة، من المفترض أن تتعامل معها قبل أن تفقد السيطرة على نفسك. 

تذكر، تعاطف مديرك أو زملائك معك، مختلف كليًا عن نظرتهم إلى سلوكك وردود أفعالك بعد انتهاء نوبة بكائك. 

 

ماذا لو شعرتُ أنني سأبكي حقًا؟ 

ماذا لو كنتَ تشعر بضغطٍ شديد الآن ولا تستطيع السيطرة على دموعك؟ جرّب هذه النصائح السريعة:

  • غيّر مكانك وخذ نفسًا عميقًا وحاول الابتعاد عن الزملاء. 
  • اشرب شيئًا باردًا لخفض حرارة جسمك. 
  • حاول تشتيت نفسك عما يثير شعورك بالبكاء، وتحرّك حتى لو لــ5 دقائق. 
  • إذا انهمرت دموعك بالفعل، حاول استعادة هدوئك دون أن تنهار. 

 

ماذا تفعل لو رأيت زميلك في العمل يبكي؟ 

بيئة العمل تضم الكثير من الزملاء الذين يتحلون بمرونة نفسية مختلفة، أو أنهم يمرون بفترات عصيبة بالفعل. 

عندما نرى زميلًا يبكي، نشعر أننا نريد المساعدة لأسباب عديدة:

  • لأننا نريد أن نعرف سبب بكائه. 
  • أو لأننا نخشى أن نكون السبب في بكائه. 
  • أو لأننا نريد مساعدته بالفعل، ونخشى من تطور الأمر لأكثر من بكاء. 

 

التعامل مع زميلك الذي يبكي يحتاج ذكاء عاطفيًا، حتى لا تزيد الطين بلّة!

 

وهذه نصائحنا للتعامل مع هذا الموقف:

  • أظهر تعاطفك مع زميلك، بغض النظر عن سبب بكائه. فمن يصل إلى مرحلة البكاء في العمل، يحتاج دعمًا حقيقيًا. 
  • لا تحكم على الموقف الذي يجعل زميلك يبكي. لا تقل له أن الأمر لا يستحق أو أن يجب أن يتوقف الآن عن البكاء أو أن بكاءه يجعل مظهره سيئًا الآن. 
  • ساعد زميلك على استعادة سيطرته على نفسه، بأن تصطحبه إلى الخارج قليلًا، أو تحضر له ما يشربه، أو تساعده على التنفس كي يهدأ. 
  • بعد انتهاء الموقف لا تعد الحديث عن الموضوع الذي أثار بكاءه. قد يحتاج الشخص وقتًا كي يخرج من حالة الضغط التي يشعر بها، وإعادة الحديث عن الموضوع لن يساعده. 

 

تفاصيل الكاتب
سمر العنزي

سمر العنزي

أخصائي نفسي

4.9/5
اخصائي نفسي إكلينيكي مرخصة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية متخصصة في العلاج المعرفي السلوكي وتقديم...
حجز موعد حجز موعد احجز الآن عن طريق تطبيق فامكير
x