fbpx

الصحة النفسية أساس وليست حاجة .. لا تصدّق هذه الخرافات عنها!

منيره الزومان

منيره الزومان

أخصائي اجتماعي

اهمية الصحة النفسية للفرد والمجتمع - فامكير | Famcare

لا تصدّق هذه الخرافات عنها!

 

بشكلٍ شبهِ يومي، نسمع عن أخبار الجرائم والانتحار والعنف وغيرها من المشاكل التي تنمّ عن مشكلة نفسية لدى مرتكبيها. وقد نظنّ لوهلةٍ أن هذه الفئة من الناس قليلة، وأنهم بالتأكيد نشأوا في ظروفٍ صعبة قادتهم نحو هذه المشاكل والجرائم. 

 

في الحقيقة، هذا الكلام ليس دقيقًا! 

 

فقد ينشأ الشخص في بيئة سليمة اجتماعيًا ويعيش مع العديد من المشكلات النفسية، وقد تظهر أعراض جسدية متكررة مثل آلام القولون والسكري والصداع ونظنّ أن السبب فسيولوجي وننسى أن لكل مرض ارتباط مباشر ووثيق بصحتنا النفسية. 

لنرى اهمية الصحة النفسية للفرد والمجتمع .

اهمية الصحة النفسية للفرد والمجتمع :

صحتك النفسية أساس صحة مجتمعك :

رغبتنا الجماعية بالحياة في مجتمع صحيٍ متسامح، خالي من العنف والفوضى والأمراض، تعدّ مهمّـنا جميعًا، يمكن أن نبدأ بها إذا اهتممنا بصحتنا النفسية. 

 

فالإنسان السويّ هو مصدر النهضة والفكر والتقدّم، ولكي يقوم الفرد بأداء واجباته ومهامه الذاتيّة والاجتماعيّة على أكمل وجه، لا بد أن يكون متمتّعًا بصحة نفسيّة عالية تخلو من الاضطرابات والمشاكل التي تؤثر بشكل سلبيّ في بذله وعطائه وإنجازاته.

 

فالفرد المصاب باضطراب أو خلل نفسيّ، لن يؤثر على نفسه فقط، بل سيضر بالآخرين ويكون عائقًا أمامهم.  

 

كيف تتطور صحّتنا النفسية مع تقدمنا في العمر؟ 

في كل مرحلة من مراحل نموّنا، نواجه متاعب ومشاكل خاصة تؤثر على صحتنا النفسية، وهو أمر طبيعي. غير الطبيعي هو أن تقف هذه المتاعب والضغوط عائق أمامنا دون حلّ، وتتراكم عامًا بعد عام حتى يصعب علاجها في فترة ما.  

 

فمثلًا انتقال الفرد من مرحلة الطفولة إلى المراهقة يعني التغيّر في الانتماء، فهو الآن ينتمي إلى جماعة الكبار، ما يستلزم التكيّف مع الوضع الجديد. ويقتضي من الفرد إعادة النظر في الأساليب الطفولية السابقة، وبناء نماذج تتفق مع حياة الكبار، كحاجته إلى نوع جديد من العلاقات ونمط مختلف من التعامل لم يعهده. 

 

هذه التحدّيات إلى جانب رغباته وحاجاته التي تتغيّر ويحتاج إلى إشباعها، قد تؤثر على الصحة النفسية ومدى تقدير واحترام الذات.  

 

إذا لم يتم الاعتناء بصحّة المراهق النفسية، تظهر مشكلات متعددة مثل الانعزال والاكتئاب والعدوانية والنزعة الانتحارية وغيرها. 

 

في عمر الشباب، تتغير طبيعة الضغوط، ويشعر الفرد أن المسؤوليات تراكمت فجأة عليه، خاصة إذا تزوّج وصار مسؤولًا عن أطفال. 

 

وعندما نكبر في العمر أكثر، تظهر تحدّيات من نوع آخر، لها علاقة بالتقاعد والتفكير بمستقبل الأبناء وتغير الأولويات. 

 

الحياة تضغط صحّـتنا النفسية!

نعم.. لابد للحياة أن تضغط علينا وتهدد صحّتنا النفسية لأن هذه طبيعتها. 

 

وهذه الطبيعة تجيب على السؤال الأساسي الذي طرحناه في البداية “لماذا يجب أن نهتمّ بصحتنا النفسية؟”. 

 

حياة سريعة ومجتمعات متغيرة :

على سبيل المثال، نحن مُعجبون بكمّ التطور الذي وصلنا إليه في كافة المجالات، لكنّ السرعة في التغير تتطلب سرعة في التأقلم. 

 

فقد تغيرت أساليب التربية والتعليم والاتصالات وأشكال العلاقات الاجتماعية والعمل وحتى طبيعة الأمراض التي تهدد أجسادنا. 

 

ومن المتاعب والتي تؤثر بشكل سلبي ومباشر على صحّتنا النفسية:

أولاً: تعدد المواقف الضاغطة :

فالإنسان في رحلة سعيه نحو تحقيق أهدافه ومطالب الحياة الرئيسية، يتعرض إلى عدد من المواقف التي تثير توتّره في البيت والعمل والبيئة المحيطة.

 

في الأسرة يواجه الأب والأم مطالب قد تفوق إمكاناتهم، وفي بيئة العمل يواجهون ضغوطًا إضافية، ويشعر الفرد أحيانًا أنه لا يكاد يرتاح لا داخل البيت ولا خارجه. 

 

ثانيًا: الصراعات النفسية :

الصراع النفسي حالة من التوتر والضيق الناتج عن التردّد في اتخاذ القرار، حينما يكون الفرد أمام قوتين في اتجاهين متعارضين. كثرة الصراعات النفسية وعدم القدرة على تحمّلها أو حلّها بطرق غير متوافقة يسبّب العديد من الاضطرابات مثل ارتفاع ضغط الدم، وتصلب الشرايين، والقولون العصبي، والهستيريا التحولية.

 

 ثالثًا: الإحباطات :

وهي مجموعة العوائق المادية والاجتماعية التي تعوق إشباع حاجات معينة، أو تحقيق أهداف محددة للفرد، وينتج عنها التوتر والقلق.

 

وما أكثر الإحباطات التي تواجهنا في حياتنا اليومية، بدءًا من طفلٍ يريد شراء لعبة ولا يجد مالًا لشرائها مرورًا بمريضٍ يحتاج إلى علاج ولا يستطيع الحصول عليها، وصولًا إلى موظفٍ لديه طموحات كبيرة وإمكاناته لا تحقق له ذلك.

 

مثل هذه الإحباطات تؤثر على الصحة النفسية فيتولد عنها العدوانية والتوتر والقلق والأرق، وربما سلوكيات منحرفة وغير ناضجة.

 

خرافات لا تصدّقها عن الصحة النفسية :

وبسبب الصورة الخاطئة أو السلبية عن الصحة النفسية، انتشرت العديد من الخرافات التي لا يجب أن تصدّقها بعد الآن، أبرزها: 

  • المشكلات النفسية لا تؤثّر علينا، فيكفي الاطّلاع على نسب الانتحار العالمية حتى يثبت لك العكس. 
  • المشكلات النفسية غير الشديدة لن تؤذيك، فتراكم الاضطرابات والمشاكل البسيطة يومًا بعد يوم سيحولها في يوم من الأيام إلى مشكلة كبيرة تحتاج وقتًا طويلًا للعلاج. 
  • العلاج النفسي مضيعة للوقت، فالعلاج النفسي متعدد الأفرع والمهمّات، وهو يقي بشكل كبير من تراكم الاضطرابات النفسية. 
  • الأطفال لا يحتاجون دعمًا نفسيًا متخصصًا، فقد أثبتت الدراسات تعرّض الأطفال والمراهقين لنوبات من الاكتئاب واضطرابات ما بعد الصدمات. 
  • لا يمكن الشفاء من الأمراض النفسية، فمعظم المشاكل النفسية إذا تمّ التعامل معها وفق خطوات مدروسة على أيدي مختصّين يمكن تجاوزها مع مرور الوقت. 

 

كلّ ما سبق يؤكد أن الصحة النفسية ليست حاجة عادية وليست رفاهية بالطبع، بل هي مكوّن أساسي من مكوّناتنا كأفراد. 

 

فالعلم استطاع اليوم أن يعرف أسباب الأمراض النفسية، وكيفية الاعتناء بها للحد من الاضطرابات النفسية.

 

كما يساعد علم النفس الفرد في تنمية مهاراته والتعامل الصحيح مع ضغوطات الحياة، وتقبّل العَثَرات والإحباطات بشكل لا يحطّمه نهائيًا. 

 

يمكنك البدء بطلب الدعم النفسي المتخصص من أي مكان وفي أي وقت. 

 

ربما تحجز الآن جلستك الأولى من خلال فامكير!

 

تفاصيل الكاتب
منيره الزومان

منيره الزومان

أخصائي اجتماعي

4.9/5
ماجستير خدمة اجتماعية تخصص علاج اجتماعي اكلينيكي مهتمة بالعلاج المعرفي السلوكي والتخفيف من ضغوطات الحياة...
حجز موعد حجز موعد حجز موعد احجز الآن عن طريق تطبيق فامكير
x